أخبار برنامج اصلاح السياساتاخبار برنامج اصلاح السياسات والتشريعات 1اصدارات برنامج اصلاح السياساتاصدارات برنامج اصلاح السياسات والتشريعات 1برنامج إصلاح السياسات والتشريعاتبرنامج اصلاح السياسات والتشريعات 1بيانات برنامج اصلاح السياسات

جمعيات تونسية تُطالب السلطات الجزائرية بوضع حد لاستغلال جائحة كورونا لتكميم وسائل اعلام مُستقلة، واضطهاد صحفيين ناقدين

مُتاح أيضًا بـ: English (الإنجليزية)

تطالب الجمعيات التونسية المُوقّعة أسفله السلطات الجزائرية بوضع حد لاستغلال جائحة كورونا لتكميم وسائل اعلام مستقلة واضطهاد صحفيين ناقدين،  وبانهاء الحجب الاعتباطي، الذي فرضته منذ التاسع من أفريل الجاري،  على الموقع الاخباري المغاربي  وشريكه موقع الاذاعة الجمعياتية.

الصحفي خالد درارني

ويُعتبر حجب هذين الموقعين المُستقلين داخل الجزائر، اعتداء سافرا على الحق في حرية التعبير والصحافة، الذي استشهد من أجله عشرات الصحفيين الجزائريين في العشرية الأخيرة من القرن العشرين، وحلقة جديدة  في مسلسل مُخجل تتالى فيه الاعتداءات على وسائل اعلام مستقلة وصحفيين  مُتعطشين للحرية ومُلتزمين بقواعد العمل الصحفي وأخلاقياته.

وتُعبّر الجمعيات المُمضية أسفله عن تضامنها مع مؤسسي وصحفيي هذين الموقعين وكل الصحفيات والصحفيين والناشطات والنشطاء الجزائريين الحريصين على المساهمة في بناء مُستقبل أفضل وأضمن لحماية الحقوق والحريات الأساسية  في وطنهم.

كما تطالب مُجدّدا باطلاق سراح كل الصحفيين الجزائريين المسجونيين بسبب ادائهم لعملهم، ومن بينهم  خالد درارني، الذي تم ايقافه في  مارس الماضي، وهو بصدد تغطية مظاهرة شعبية، وسفيان مراكشي، المُعتقل منذ سبتمبر 2019 والمحكوم عليه في 5 افريل الجاري بثمانية أشهر سجنا بتهمة “ادخال معدات للبث المُباشر بدون ترخيص والتهرّب الجمركي”. 

وأكدت رئاسة تحرير الموقع الاخباري المغاربي Maghrebemergent أن قرار حجب الموقعين الاخباريين لن يزيد العاملين بهما إلا اصرارا على مواصلة الالتزام بمعايير صحافة الجودة. ووصفت هذا القرار بأنه يندرج في اطار تشديد “الرقابة السياسية”، التي سبق أن استهدفت في 2017 و2019 و2020  موقع “كل شيء عن الجزائر” TSA  الفائز في السنة الماضية بجائزة نجيبة الحمروني المغاربية لأخلاقيات المهنة الصحفية.

وقد أحدثت جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية هذه الجائزة، وفاء لنضال الصحفية نجيبة الحمروني (1967-2016) من أجل “تحرير المهنة الصحفية من هيمنة السلطة السياسية، وحمايتها من جشع بعض المستثمرين في قطاع الاعلام الذين يعتبرون الصحافة مُجرد مطية لخدمة مصالحهم الشخصية وتحقيق طموحاتهم السياسية وتضليل الرأي العام والاستقواء على مؤسسات الدولة”.

الجمعيات الموقعة:

  • الاتحاد التونسي للإعلام الجمعياتي
  • أكسس ناو 
  • الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الاعدام
  • جمعية افاق العامل التونسي
  • الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية 
  • الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات
  • جمعية التونسيين بفرنسا
  • جمعية المواطنة والتنمية والثقافات والهجرة بالضفتين
  • جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية
  • جمعية بيتي
  • جمعية تفعيل الحق في الاختلاف
  • جمعية يقظة من اجل الديمقراطية و الدولة المدنية
  • دمج الجمعية التونسية للعدالة و المساواة
  • الرابطة التونسية لحقوق الانسان
  • الشبكة الاورومتوسطية للحقوق
  • شبكة دستورنا
  • اللجنة من اجل احترام الحريات و حقوق الانسان بتونس
  • المادة 19
  • مركز تونس لحرية الصحافة
  • مركز دعم للتحول الديمقراطي وحقوق الانسان
  • منظمة 10_23 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي
  • مؤسسة احمد التليلي للثقافة الديمقراطية
  • النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

مُتاح أيضًا بـ: English (الإنجليزية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Skip to content