بيان صحفي بشأن التصريحات الأخيرة المحرضة على كراهية الأجانب من أصول أفريقية

278

مُتاح أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية) frFrançais (الفرنسية)

 

بعد الترحم على ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مبني وزارة الخارجية الليبية في العاصمة طرابلس صباح يوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2018، والذي راح ضحيته ثلاثة أشخاص وإصابة 21 آخرين[i]، فإننا نعرب عن قلقنا البالغ من التداعيات الخطيرة للتصريحات التي صدرت عن بعض الجهات الرسمية حول هذاالهجوم الارهابي، خاصة تصريحات وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني والتي جاءت خلال المؤتمر الصحفي[ii] ظهر يوم الثلاثاء، حيث قال ” … المهاجمين كانوا ثلاثة … أصحاب بشرة أفريقية …”.

إننا نعتبر هذه التعبيرات من رجل مسؤول في الدولة، بوصف الجناة بلون بشرتهم، تعبيرات عنصرية ومخالفة لالتزامات الدولة الليبية بموجب المواثيق والعهود التي صادقت عليها وخاصة “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”[iii] و “الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري”[iv]، والتي تنص ببنود صريحة على محاربة كافة صور التمييز في معاملة الأفراد الموجودين في إقليمها والداخلين في ولايتها، دون أي تمييز بسبب العرق، أو اللون. إن اللغة[v] التي استخدمها السيد وزير الداخلية تضع كل من وصفهم “بأصحاب البشرة الأفريقية، ليست بشرة داكنة وليست بشرة فاتحة” في موقع الاشتباه والريبة بسبب لون بشرتهم، وهذا أمر خطير في المجتمع الليبي، المتعدد الأعراق والأصول، وفي هذه المرحلة الحرجة من استقطاب سياسي وجهوي وفوضى انتشار السلاح والمليشيات.

وفي الوقت الذي ندين فيه الأعمال الإرهابية، وندعو فيه للوقوف صفا واحدا ضد التطرف والإرهاب والتعصب بكل أشكاله، فإننا ندعو السيد وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني إلى الاعتذار عن تصريحاته ونذكره بأنه كما أن “الإرهاب لا دين له”، فهو كذلك لا لون ولا عرق ولا جنس له. ونطالب، وبشكل فوري وعاجل، كل الجهات الرسمية ووسائل الإعلام كافة بالتوقف عن بث خطابات الكراهية، والتحريض على كراهية الأجانب، والرجوع عن الإجراءات الظالمة التعسفية التي تقوم السلطات باتخاذها تجاه العمالة الوافدة من الدول الإفريقية.

طرابلس ، ليبيا

27 ديسمبر 2018

المنظمات الموقعة على البيان: 

1 –  منظمة الامان للمناهضة التمييز العنصري _ مرزق

2- مؤسسة بلادي لحقوق الإنسان. 

3 – منظمة فكر نير – طرابلس

4 –  المركز الاستشاري لحقوق الإنسان – طرابلس

5 – المركز الليبي لحرية الصحافة – طرابلس

6 –  منظمة صوت المهاجر لحقوق الإنسان. 

7 – شبكة مدافعات عن المرأة –  بنغازي

8 – مدافعات بلا قيود – بنغازي،

9 – منظمة تبينوا لحقوق الإنسان – نالوت

10 – المركز الليبي للحقوق والحريات – الزاوية

 11 – تجمع الشباب الحر للتنمية والتطوير

12 – منظمة التواصل الثقافية الاجتماعية – اوباري

13 – منظمة امل الجنوب للسلام والتنمية المستدامة – مرزق

14 – منظمة شباب من أجل تاورغاء – تاورغاء

15 – مركز مدافع لحقوق الانسان

16 – منظمة أربن لتوجه المدني- الكفرة

17- منظمة  بداية للتوعية و حقوق الإنسان- طرابلس

18 – منظمة حقوق أولا لحقوق الإنسان  – الكفرة

19 – جمعية حكمة النساء للمرأة والثقافة –  الكفرة

20 – منتدي ربيانة الثقافي – ربيانة

21 – منظمة النصير لحقوق الإنسان – طرابلس

22 – منظمة التضامن لحقوق الإنسان – طرابلس

23 – منظمة مهاجر للهجرة غير القانونية وشؤون النازحين – الكفرة

24 – جمعية امل الغد – الكفرة

25 – جمعية ابناء الصحراء – مرزق

26 – منظمة البريق لحقوق الطفل – طرابلس

27 – منظمة بادر للاعمال الخيرية و التتموية – طبرق

28 – منظمة أصرار للتنمية و التطوير – طرابلس

29 – مركز نور العلم – اوباري

30 – منظمة العربية الدولية لحقوق المراة – طرابلس

31 – مركز النسمة العليلة للدراسات المجتمعية و الارشاد الاسري – طرابلس

32 – جمعية مد يد العون للاعمال الخيرية – الكفرة

33 – المجموعة الليبية المتطوعة لرصد إنتهاكات حقوق الانسان – طرابلس

34 – مركز دعم التحول الديمقراطي و حقوق الانسان ” دعم ”  – تونس

35 –  منظمة الرحمة – تاورغاء

36 – جمعية تبيان لحقوق الانسان – درج

37 – منظمة المستقلة لحقوق الانسان – مصراتة

38 –  المجموعة الحقوقية للهجرة – طرابلس

39 – الجمعية الليبية للديمقراطية و حقوق الانسان

40 – منظمة شباب تقطه للعمل التطوعي و الانساني – جبل نفوسه

41 – منظمة شباب ماترس – جبل نفوسه

42 – منظمة الامل النسائية – درج

43 – لماذا أنا؟ جمعية نسائية بنغازي

 

 

:المصادر

[1] قناة ليبيا الأحرار: “3 قتلى و21 جريحا جراء تفجير الخارجية بطرابلس“، 25 ديسمبر 2018.

[2] قناة ليبيا الأحرار: “مؤتمر صحفي لوزيري الخارجية والداخلية بحكومة الوفاق“، 25 ديسمبر 2018. المؤتمر جاء بعد حوالي ثلاثة ساعات من الهجوم.

[3] مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان: “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية“، المادة رقم (2، فقرة رقم 1) والمادة رقم (26).

[4]مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان: “الاتفاقية الدولية للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري“، المادة رقم (2، الفقرة رقم 1-أ) والمادة رقم (5، الفقرة أ والفقرة ب).

[5] السيد وزير الداخلية، في إجابة لسؤال وجهه اليه أحد الصحفيين، قال: “التحقيقات لا زالت في أولها، ولا نستطيع أن ندلي بأي تصريح دقيق جدا، …، ولكن الشواهد الأولية تقول انهم الثلاثة هذيما [هؤلاء] من أصحاب البشرة الأفريقية، ليست بشرة داكنة وليست بشرة فاتحة، …”، قناة ليبيا الأحرار: “مؤتمر صحفي لوزيري الخارجية والداخلية بحكومة الوفاق“، 25 ديسمبر 2018.

مُتاح أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية) frFrançais (الفرنسية)

SHARE