مركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان يدين تفجير مفوضية الانتخابات

في ليبيا – طرابلس

يعرب مركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان عن إدانته واستنكاره الشديدين للتفجير الذي وقع على مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية بالعاصمة طرابلس غرب  والذي  أسفر عن مقتل 14 شخصا و إصابة 20 حسب أخر إحصاء صادر عن جهاز الإسعاف والطوارئ في طرابلس ووزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

مركز دعم يعبر عن صدمته من هذه الجريمة الشنيعة ويؤكد تضامنه التام مع الحكومة الليبية ودعمه الكامل لكل ما تتخذه من إجراءات لحفظ الأمن و الاستقرار.

الى جانب رفضه لكافة اشكال العنف والارهاب، يعتبر مركز دعم أن مثل  هذه الحادثة تمثل عائقا حقيقيا لعملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا و يروج لصورة سلبية عن ليبيا ازاء المجتمع الدولي.

كما يعتبر مركز دعم ان استهداف المفوضية الوطنية العليا للانتخابات هو ذو دلالة واضحة على استهداف أحد أهم اليات الديمقراطية وهي الانتخابات التي تشرف عليها المفوضية التي تعمل منذ انشائها على  خلق البيئة المناسبة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة تتميز بمستويات عالية من المشاركة الى جانب دعم صياغة القوانين الانتخابية.

يذكر أن الاستحقاق الانتخابي القادم في ليبيا بات حلا ضروريا في ظل المخاوف من إستمرار حالة الفراغ السياسي في البلاد وما لها من تاثيرات خطيرة تتجاوز ليبيا لتشمل المنطقة والعالم وتلعب  المفوضية دورا  جوهريا للخروج من الأزمة السياسية وتحقيق الاستقرار وتعزيز حقوق الليبيين السياسية وحقهم في التصويت والانتخاب، وقطع الطريق أمام من يحاول أن يصادر هذا الحق.

كما يذكر ان المنهجية التي تعتمدها المفوضية في عملها تعكس توافقا في الشكل والمضمون بينها وبين البعثة الاممية لدى ليبيا التي حبت المفوضية بدعم أممي واسع  حيث  اكد رئيسها غسان سلامة في تصريحات صحفية سابقة بأن البعثة تسعى مع الشركاء الليبيين لإجراء انتخابات قبل نهاية 2018، تماشيا مع رغبة الليبيين الذين سجلوا في لوائح الناخبين بمجرد أن تم فتح باب التسجيل.

كما كان الاقبال مرتفعا على التسجيل في الانتخابات حيث بلغ عدد المسجلين لحظة إقفال السجل مليونين و432 ألفًا و502 ناخبًا.

ازاء هذا الحادث الاجرامي الذي يمثل تهديدا صريحا للعملية الديمقراطية في ليبيا وضربا لكل هذه المكاسب التي عملت على حشدها المفوضية منذ انشائها لدفع العملية الانتخابية قدما، يجدد المركز  التعبير عن دعمه الكامل  لعملية التحول الديمقراطي، والانتخابات القادمة، و يهيب بالشعب الليبي الأبي أن تؤثر فيه مثل هذه الممارسات وان تعرقله عن السير قدما في اتجاه مستقبل أفضل لليبيا.

كما يعبر مركز دعم عن تثمينه لصمود المفوضية ازاء هذا الحادث الأليم الذي لم يثنها عن مواصلة واجبه إزاء ليبيا ولا أدل على ذلك من تواجد وفد خاص من فريق المفوضية لمراقبة الانتخابات البلدية في تونس والتي تمت يوم 6 ماي 2018  حيث أدلى التونسيون بأصواتهم لانتخاب مجالس بلدية في 350 دائرة بلدية في البلاد.

ختاما، يقدم مركز دعم خالص التعازي لأسر وعائلات الضحايا التفجير داعين الله أن يلهم أهلهم جميل الصبر والسلوان و يتمنى للجرحى الشفاء العاجل.

 

SHARE