مرصد دعم، خطوة البداية لمشروع طموح

812

ينضاف إلى رصيد مركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان “دعم” اليوم مولود جديد، يعتبر من أهم ما انتجه المركز في هذه الفترة و هو اطلاق الموقع الإلكتروني “مرصد دعم ” (marsd.daamdth.org)

هذا الموقع في الواقع يستمد أهميته من جملة من المعطيات. يتمثل المعطى الأول في أن هذا الموقع يمثل مبادرة و إجتهاداً من المركز في إطار مشروع “المرصد الدستوري والسياسات والتشريعات” بالتعاون مع  “الصندوق الوطني للديمقراطية” تمت المراهنة عليه لإضفاء قيمة مضافة على المشروع رغم محدودية الموارد المادية والبشرية المرصودة له.

أما المعطى الثاني فيتمثل في أن هذا الموقع، في صيغته الحالية، لا يمثل في الواقع إلا خطوة أولى في طريق مشروع طموح نخطط من خلاله للوصول إلى منتج فريد من نوعه في المنطقة تكون مساحة التواصل التفاعلي بين المؤسسة والمستخدم واسعة.

على مستوى آخر، سيكون الموقع، في نسخته المتقدمة التي نعمل على تطويرها، من أهم الوسائل البيداغوجية و العلمية للباحثين والأكاديميين و المهتمين بميدان حقوق الإنسان والإنتقال الديمقراطي في تونس ومصر وليبيا، خاصة من خلال خاصية المقارنة التي تخول للمستخدم الإطلاع على أكثر من نص داخل الموقع في نفس الوقت بطريقة تحفز المقاربة الأفقية للمعطيات في ذهنه.

من جهة أخرى، يعد الجزء الخاص بمؤشر الإنفتاح أحد أهم نقاط القوة في الموقع حيث يساهم هذا المؤشر المركب في قيس درجة انفتاح الحكومة والمؤسسات في بلد ما على المواطنين والمجتمع من خلال   أسئلة فردية يتم تقييمها على أساس مواقع الويب ومصادر المعلومات العامة الأخرى والمقابلات. ويقيم مؤشر الانفتاح كيفية تحقيق مبادئ  الانفتاح في المؤسسات وبما أن هذه المؤسسات تؤدي وظائف مختلفة في عملية الحكم أو صنع السياسات، فإن الأسئلة الفردية يتم تكييفها لتتناسب مع ملامح المؤسسات المعنية.

و من الضروري الاشارة الى أن مشروع مؤشر الانفتاح تم اقتباسه من مشروع “Regional Openess  Index ” او مؤشر الانفتاح الاقليمي المستعمل في منطقة البلقان و من بينها دولة البوسنة و الهرسك  التي تشرف على المشروع فيها منظمة “Why Not”  والتي تم التواصل المباشر معها لبعث مشروع المؤشر في تونس. كما يطمح مركز دعم الى أن يكون العمل على المؤشر في تونس تجربة نموذجية تمكننا من تقييم التجربة و تعديلها قبل توسيع مجالها الى مصر و ليبيا.

مع إطلاق موقع “مرصد دعم” تجدر الإشارة إلى جملة من النقاط المتعلقة بتفاصيله وكيفية التفاعل معه.

أولاً من الضروري الاشارة إلى أن ما تم تجميعه من مواد ما هو نواة أولى لقاعدة بيانات شاملة تشمل كل ما يتعلق بمجال حقوق الإنسان و الإنتقال الديمقراطي في تونس ومصر وليبيا وهو الأمر الذي نحن بصدد تكريس جهودنا للعمل عليه مع التفكير في تعزيز الموارد البشرية واللوجستية اللازمة في المستقبل القريب نظراً لأهمية المشروع وما يتطلبه من إمكانيات واسعة للوصول به إلى المستوى الذي نطمح له.

نلفت أيضا نظر المستخدمين والمهتمين الى أنه يتم العمل حاليا بالتوازي مع تطوير الموقع على استكمال المادة المتعلقة بفقه القضاء المتعلق بحقوق الانسان والانتقال الديمقراطي الذي سنخصص له ركنا خاصا بة في المستقبل القريب باعتبار الدور الذي تلعبه هذه المادة في عكس تطور تعاطي المنظومة القضائية مع المسألة الحقوقية.

كما نشير إلى أن مركز دعم يرحب بكل الملاحظات والمقترحات و الأفكار التي من المؤكد أنها ستساهم في تعزيز مستوى المرصد للوصول به إلى الأهداف المنشودة التي ستكون إضافة نوعية للمجال العلمي والأكاديمي وأحد أهم الإنجازات المنبثقة عن المجتمع المدني.

كما لا يفوتنا أن نشكر كل شخص أو مؤسسة لم تدخر جهداً لمساهمة في هذا العمل الفتي وهؤلاء يمثلون في الواقع الرصيد الحقيقي لمركز دعم.

 

SHARE