مركز دعم ينعى و يتضامن مع ضحايا و شهداء و مصابي تفجيري بنغازي ويطالب المجتمع الوطني والأقليمي والدولي بتحمل مسؤولياتهم تجاه حل الأزمة الليبية وحماية المدنيين

شهدت ليبيا ليلة البارحة الثلاثاء 23 يناير 2018 حادثاً اليما تمثل في مقتل آمر وحدة القبض والتحري أحمد الفيتوري، إثر استهدافه بسيارة مفخخة بعد خروجه من صلاة العشاء في مسجد بيعة الرضوان بالسلماني الشرقي حسب وكالة أخبار ليبيا 24 التي اضافت أن الفيتوري قُتل ومعه ثلاثة آخرين من المصلين في المسجد، بالإضافة إصابة مدير إدارة مكافحة التجسس في جهاز المخابرات الليبية العميد المهدي الفلاح ونقله إلى المستشفى، من جهة أخرى  أعقب التفجير الأول بعشرين دقيقة تفجير ثان ادى لزيادة حصيلة الجرحى والقتلي بعد تجمع المواطنين لمعاينة التفجير الاول، كما وصل عد القتلي حتى كتابة هذا البيان  إلى مايزيد عن 40 شهيد وحوالي 50 مصاب،

ويدين مركز دعم بشدة هذه الممارسات الارهابية التي تمثل انتهاكات لحقوق الإنسان في أبشع تجلياتها كما تضرب بعمق مفهوم الدولة والديمقراطية وتجسد الأزمة الحقيقية التي تواجهها الحضارة والتطور الثقافي في وجه الرجعية والتخلف وثقافة القتل والسادية،

كما يعتبر مركز دعم أن مثل هذه الحوادث انما تمثل إمتحانا حقيقياً أمام أصحاب القرار  الرسميين في ليبيا الذين يجب عليهم أن يضطلعوا بجدية بواجبهم تجاه المواطنين الليبيين الذين أضحوا مهددين في أدنى حقوقهم الأولية وهو الحق في الحياة والأمن وفي حرمة الذات البشرية،

كما يرى مركز دعم أن هذه الحادثة هي من ناحية أخرى صفارة إنذار في وجه المجتمع المدني والسياسي المحلي والإقليمي والدولي، الذي آن الأوان أن يتخذ موقفاً حاسماً و حازماً و جدياً تجاه ما يقع في ليبيا وأن يتحمل مسؤليته الإنسانية والحضارية لحل الأزمة الليبية بطريقة عاجلة وفعالة،

وينعى مركز دعم، ضحايا هذا العدوان الإرهابي والإجرامي الظالم، تجاه مدنيين ابرياء، و يرجو أن تمثل هذه الحادثة رجة حقيقيةً لعلها توقظ الضمائر النائمة و تحرك الهمم الخاملة، لإنقاذ ليبيا الجريحة.

SHARE