قام مركز دعم بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ناومان من اجل الحرية بتنظيم اول جلسات “منتدى (دعم) التحول الديمقراطي يوم الاثنين 15 ماي 2017 وتم مناقشة اول إصدارات هذه الأوراق تحت عنوان “شرق ليبيا: الدولة المدنية بين مطرقة العسكر وسندان التشدد الديني” تناولت الورقة بالخصوص جانب من وضع الحقوق والحريات الفردية والعامة في شرق ليبيا انطلاقا من معاينة بعض الوقائع والقرارات ذات الصلة في الآونة الأخيرة كذلك رصدت الورقة علاقة ما يسمى السلفية المدخلية والمؤسسات الرسمية في الشرق الليبي (أمنية، وعسكرية، وتنفيذية)
تم خلال تلك الجلسة مناقشة الورقة من المنطلق الحقوقي و تقديم رؤية سياسية كما تطرقت الجلسة لمحور هام جدا وهو “تناقضات محاربة الإرهاب وبناء المؤسسات الأمنية في ليبيا ودور دول الجوار.

SHARE