تونس في 13 فيفري 2017 

محاكمات بالجملة واستهداف بالتفصيل

لا لتجريم تحركات الشباب

تنظر الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بالكاف، يوم الأربعاء 15 فيفري 2017، قضية شباب تاجروين الموقوف منذ ما يزيد على السنة (أكثر من 50 شابًا من بينهم طفلين قاصرين)، كما تنظر في نفس التاريخ الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بنابل قضية شباب قلبية (من بينهم الناشطة الشابة مريم الجربي) على خلفية التحركات الشعبية المنددة باغتيال الشهيد شكري بلعيد، فيما تنظر الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد، يوم الجمعة 17 فيفري 2017، قضية شباب الرقاب (3 منهم بحالات إيقاف من بينهم جريح الثورة برهان عبيدي) على خلفيات الحراك الاحتجاجي الذي انتظم يوم 20 جانفي 2016 بمدينة الرقاب للمطالبة بتنمية الجهة وتشغيل شبابها.
إن المنظمات والجمعيات الشبابية الممضية أسفله، والتي واكبت مختلف أطوار تلك المحاكمات لشد أزر عائلات الشباب الموقوف ومساندتهم والوقوف على تواصل المظلمة المسلطة عليهم وعلى ذويهم، إذ تذكر برفضها مختلف محاولات اختراق الحركات الشبابية الاحتجاجية السلمية وتحويل وجهتها نحو العنف والتخريب.
وإذ تجدد رفضها للسياسة العاجزة، التي ما انفكت تتوخاها السلطة لمجابهة تلك التحركات المشروعة، وذلك من خلال توظيف الآلتين الأمنية والقضائية.
وإذ تعبر عن استعدادها المبدئي للتصدي لتلك المنهجية التي تستهدف الشباب في المقام الأول، وترمي إلى مزيد من عزل جهاتهم وتهميش مطالبهم المشروعة والمستحقة، ومزيد من تشويه تحركاتهم ومبادرتهم.
وإذ تعتبر أن التتبعات الأمنية والقضائية الجائرة ضد أبناء الرقاب وقليبية وتاجروين والجريصة والمكناسي والسند وأم العرايس.. ليست إلا حلقة من حلقات المعالجة الرسمية الفاشلة لمشاكل الشباب وتطلعاتهم..
فإنها:
• تدعو السلطات إلى التعجيل بمراجعة في التعامل مع مطالب شباب الجهات المهمشة والمحرومة ومع تحركاتهم السلمية.
• تُهيب بالهيئات القضائية المتعهدة بقضايا الحراك الشبابي الاجتماعي إلى التكريس الحقيقي لقرينة البراءة ولمبادئ الحرية والعدل والإنصاف طبق مقتضيات دستور الجمهورية التونسية الثانية والمعاهدات والمواثيق الدولية ذات العلاقة بحقوق الإنسان والمصادق عليها من طرف الدولة التونسية، وإلى الانتباه إلى الخروقات الشكلية والإخلالات الإجرائية العديدة التي وصمت مختلف التتبعات في تلك القضايا وساهمت مباشرة في إيقاف العديد من الشبان وإيداعهم السجن.
• تشد على أيادي الشباب المشارك والمنظم والمؤطر لمختلف التحركات الاجتماعية بمختلف جهات البلاد في التمسك بحقوقهم المشروعة وعدم الالتفات إلى حملات الهرسلة والتشويه التي تستهدفهم وتستهدف نضالاتهم، وتدعوهم إلى مزيد من الحيطة والانتباه إزاء مختلف محاولات اختراق تحركاتهم والانزلاق بها إلى دائرة العنف والتخريب.
• تجدد دعوتها لمختلف القوى المدنية والسياسية الحية بالبلاد وعلى رأسها القوى الشبابية إلى مزيد من رص الصفوف وتنسيق المبادرات والتحركات في سبيل رفع المظالم عن شباب الحراك الاجتماعي الملاحق قضائيًا، وفي سبيل تحقيق مطالبهم ومطالب جهاتهم المشروعة.

عاشت نضالات الشباب
المجد والخلود لشهداء ثورة الشباب.. ثورة الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية

 

1. الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان – فرع تونس باب بحر

2. منظمة الشباب قادر – Youth Can

3. مركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان – DAAM

4. المنظمة التونسية للسلام – TOP

5. راج تونس RAJ Tunisie

6. جمعية الفنانين الشبان – Jeunes Artistes

7.  Lamma Slam

8. حركة  كلام – CALAM

9. الجمعية الثقافية للإبداع والتفكير الإيجابي

10. جمعية بلادنا الكل – الكاف

11. منظمة شباب ضد الإرهاب

 

للحصول على النسخة الانجليزية إضغط هنا : http://daamdth.org/archives/1347?lang=en

 

 

 

SHARE